الأحد، 6 يونيو، 2010


لاتلومني لسقياك حبي ولاتعتقد بأني أكتفيت لأنني أرى تعطش قلبك من حولي وجنوني ليس عليه سوا العطاء لن أصرخ ولن اتكلم سأجعل صمتي يكيد من تمادى على كبرياء عشقي ومن نعت حبي بالفناء سوف أخرص فشلي واسافر على متن حبك بعييد لكي أرى طيارة ورق تلك التي حلمنا بها وندع الحياة تسير بعدنا لأنه ليس هناك من سيوقف عشقنا وذكريات اصبحت ميراث حياتنا وتاريخ عشق لم ينتهي بعد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد