الأحد، 20 يونيو، 2010

تعبت من عالمي لم أعد بوسعي النوم خارج حبي وهو يحاكمني بظلم شديد وحبي يتهمني بصدقي وتضحيتي بكيت من قهري وتركتني بغابات يأسي تعمدت ان اكون الا أنا وأخرج عن الامألوف وانام على نسيان ذلك العالم وعن حبي وأترك لنفسي العنان وأرتمي على جذع البكاء وتبقى وحدتي كفيلة على ان تنسيني ألم قلبي ولو كان في ذلك مكان لايشبهني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد