السبت، 12 يونيو، 2010


خائفة من جنوني وانا لاأهبه من قبل لذلك الشعور وشعرت بأنه لن يحمي حياتي انكسرت قوتي واصبحت بقايا كسر من الصمت اردت ان تصبح في الذاكره لكنني أخطئت لم تكن سوا التفكير وباقي الحياة ذاكرة بدل ان افكر بالحياة اصبحت تفكيري ولعلي اتذكر الحياة لاأعلم ماذا يحصل لي لكن قوة حبك تبيد حياتي وانا مستسلمة للموت لكي لاأخرج بعيدا عن حبك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد