الأحد، 18 يوليو، 2010


اصعب لحظات عندما يتملكني شعور الفرح وأذهب إليه ململمة كل مشاعري وأوراقي وحروفي وحبي وعقدي وسواري واجمل فساتيني وأطرافي ترقص إليه فرحة ماذا عساها ان تفعل تذهب إليه ماشية ام راقصة الفرح حتى حذائي لاأحتاجه ساأكون حافية القدميين وعندها أجدني عاجزة عن وصولي إليه حتى ذلك السور يحجبني عن حريتي ورغباتي تصرخ بداخلي لكن هذه هيا حياتي تصفعني دوماً وتحكي لي بأنه ليس عليكي غير الوقوف عند ذلك السور لكي لاتشتكي مشاعري ألماً من شتات موقفي وتمرد رغباتي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد