الخميس، 19 مايو، 2011



ذهبت للغرق وأنا صامته مستسلمه رأيت حياتي هناك وكانت مشاعري غارقه بحياة أخرى وعيناي تعيد مشاهد الذكرى تجاهلت الغرق وسافرت للعيش هناك وجدتني طفلة اتفقد مكانتي بين عينيه لكن سرعان ماأصبحت سراب كقطعة جليد تلاشت بعد ذوبانها شعرت بعجز وبكيت على اعتزازي بمشاعري التي وجدتها يتيمة ومحطمة نظرت إلى مكانتي هناك وهي حطام وددت ان استرجع مابقي ي هناك لكن ذهب كل شيء عني حتى الحب لم يرتبط به الشوق ولا الخوف اصبح بقايا شتات وجروحا مؤلمة تطلق رصاص الدمع كلما واجهت مشاعري لذلك تركتني اغرق ببحر الموت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد