الاثنين، 24 يناير، 2011

أردت البقاء بالإستسلام للعيش في هذه الحياة لكن سُبل العيش يتيمة وبترت اقوى سلاحٍ لي وجزأت كياني وألتزمت الصمت وأصبحت عاجزه عن كل شيء عاجزه عن النوم عيناي تمردت على امنياتي حبي وعشقي تعالى على قلبي بعد أن سـقيته من دمي لجأت للصبر ولم أجد عذراً أستجير به افنيت كل صبري وأدركت انها النهايه وهذا هو مقعدي من مسرح الحياة لايجب انا اخوض احاسيسي بمعمعة الأحداث وأذرف دمعي ألماً وأنا أنتظر نهاية جرح لن يلتمسه غيري وكذبة احتملت طياتها لحظه بــ لحظه واشهقت وجعاً وزفرت عطاء وليالٍ مظلمة لم تحتضن عين غير عيني ونهارٍ باكي يرثي بقايا كسري عن كل ليلة مضت أنا رغبت بإقحام مشاعري بالهوى وهذه هيا نهايتي حطام اشلاء مبعثرة لم أستطع ان اجمع شتات عمري بعد أن أفنيته ولن يكون لي عمراً آخر ومسرحٍ جديد ومقعد خالي ولكن لي رباً رحيم يأخذ بيدي ويغنيني عن شُح الحياة يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاربي ياحبيبي أحبك

هناك تعليق واحد:

  1. رائعه

    طول العمر ثروة من التجارب, وجامع من المعارف, ومستودع من المعلومات,وكلما مر بك يوم تلقيت درساً في فن الحياة .

    ردحذف

حلمت بحضنك استوطنت بحنانك همست لك احتياجي واشتياقي فرحت بالنظر طويلا اليك افقت من حلمي ولم اجدك بقربي .........والدي اشتقت الى اصابعك وأنا اداعبك وانت تداعب كل ماأحبه بهذه الحياة



عندما تجرحني أحب تذوقي لجروحك لكي لاأنساها وتذوقي لها يزيد حبي لك ترى ماذلك الشعور هل هو ذلك مايدعى به بالجنون
رغبة تنطلق قبلي وتجردني بلاتفكير ولاتدع للعقل حيز يحرسني من إنسيابها المتمرد